ساس الشباب سياسة

1 1٬115

تخونني الذاكرة محاولاً تذكر صاحب(ة) القول الشهير : “إذا لم تهتم بالسياسة، فستهتم السياسة بك … و حينها سيكون الآوان متأخراً لقلب الإهتمام”. كلام في طياته صواب كثير، و أدعوكم لتأمل تجلياته و معانيه إن كنتم للمعاني من المعنيين.
كمجتمع مغربي، هرم أعمارنا يتميز بكثرة الفئات العمرية ما بين 15 و 35 سنة. كل منا كشباب له دور يلعبه في الحياة أو لا زال يبحث عن دور يلعبه تحت غطاء صفة المواطن المغربي. فمنا التلميذ و الطالب و الموظف و المستخدم و المقاول و التاجر و زد على ذلك. دورنا ليس هامشياً أو سطحياً، بل بالعكس نحن أطر الغد و أساتذته و نوابه و قضاته و منا من سيترأس يوماً حكومة هذا البلد.

السياسة لغة و إصطلاحاً من السائس و المتولي أمور الناس يسوس رعيته و متكلف بسياستهم. فعزوف الشباب عن السياسة و خصائصها بإيجابياتها و سلبياتها أمر غير محمود و غير مقبول. فكأنك كشاب تضرب بعرض الحائط مستقبلك و مستقبل عائلتك و مستقبل بلدك. فمن سيسوس أمري (من المسؤولين السياسيين الحاليين أو المستقبليين) لا بد من أن تكون لي كلمة في إختياره على الأقل ! لا يمكن لي أن أبعثر إنتقاداتي يميناً و يساراً حول المسؤول الفلاني أو الحزب الفلاني أو الحدث السياسي الفلاني و أنا لم أصوت يوماً ما، و لم أنتخب يوماً ما بل و لست مسجلاً حتى في اللوائح الإنتخابية و ذلك أضعف الإيمان.

مقالات مرتبطة

فعالية الغرب

القدر أو الاختيار

فوائد السفر..

أندي توماس - الرؤساء الجمهوريين يلعبون البوكر ...
أندي توماس – الرؤساء الجمهوريين يلعبون البوكر …

صعوبة حصولي على عمل نابعة من سياسات عمومية أو / و خاصة ناجعة إقتصادياً. صعوبة حصولي أنا و أبنائي على تعليم عمومي نابعة من سياسات تعليم محدودة الأفق. عدم قدرتي على إيجاد مسكن بأثمنة مناسبة و بدون إختلالات نابعة من سياسات ضعيفة لإعمار المدن. و زد على ذلك من تحدياتك و تحدياتي كمواطنين حتى ينقضي الحبر.
الغرض من كلامي هذا هو وضعك داخل إطار الصورة التالية ببساطة : إذا لم تهتم بالسياسة و بما يدور في كواليسها من قوانين و قرارات و مراسيم و سياسات عمومية فكأنك قدمت إستقالتك من تسيير حياتك اليومية الشخصية و التي أنت مولاها ولكن هناك من يقرر مكانك في إحدى المؤسسات. إستفق من عدم إكتراثك و إهمالك. زد في وعيك و آخر نصيحة لي هي الصبر و التحلي بالتفكير النقدي التحليلي الشمولي في نفس الوقت. فالسياسة و دهاليزها و كواليسها في منتهى التعقيد و التشبيك، و لكن لا مفر من عدم الإهتمام بها. خذ وقتك لفهم النظام قبل أن تضيع وسط النظام و النظام لا يرجع للوراء بل يستمر في ديناميكيته و لن ينتظر إستفاقتك من غفوتك…