متى العودة من الكوكب الأزرق؟

1 574

مثلت الكتابة دائما بالنسبة لي فعلا مِزاجِيا وعفويا محضا. لَم أعتد أن أتقيد بموضوع عند شروعي فيها، وإنما أُسَلِّم القلم لأِناملي وأتركها تُراقصه رقصتها الصوفية على أنغام خواطري. فأدخل حينها في حالة من الخروج عن الواقع وأغوص فيما يجول بداخلي.

لكن اﻷمر مختلف اليوم. فقد جئت أطرح على مائدتكم موضوعا شغل الخاطر ومس صغيرنا قبل كبيرنا. منذ فترة زمنية لابأس بها أصبح يطغى على شاشات حواسيبنا لون متمرد الزرقة، فاتن للناظرين و فاتك بهم. إنه عالم جديد دخل حياتنا دون استئذان، اجتاحها بذريعة أنه سوف يمكننا من تقصي أخبار بعضنا البعض وأيضا من طرح جديدنا بتلك العفوية الفاحشة.

الفيسبوك؛ تلك الكرية الزرقاء التي أصبحت تسابق مثيلاتها البيضاء والحمراء داخل شراييننا. إنه محيط ليس كسائر المحيطات ماعدا في زرقته، محيط أضحينا نغوص في أوحش أعماقه ونموت خارجه، أصبحنا مدمنين على تعاطيه دقيقة تلو أخرى، لقد تمكن وبكل سادِية من الظَّفر بأقوى حضور على الإطلاق. لم تسلم منه لا حواسيبنا ولا هواتفنا، لا اداراتنا ولا مدارسنا، وللأسف حتى مساجدنا.. مستعمر ذكي جعل منا جنوده اﻷوفياء، متى نادانا نلبي النداء.

مقالات مرتبطة

أمدركون نحن لحقيقة إدمانه؟ أراضون بسطوه وتملكه؟ أقادرون على الإقلاع عنه؟ قد لا ننكر القدرة الهائلة التي يملكها في نشر الخبر ومشاركة المعلومات، و أيضا في تقليص المسافات بين بني البشر وتمكينهم من تشارك آرائهم و مواقفهم. لكن هل وظفناه فيما وجد من أجله؟ هل لبثنا وراء الخطوط الحمراء أم أننا تسابقنا على ممارسة قفز الحواجز فوق تلك الخطوط؟ طبعا الكل يدرك الجواب على اﻷسئلة السالفة. هذه فتاة علقت مصير علاقتها بخطيبها بنقطة خضراء مراوغة تشغل تركيزها، تخدعها و تشبع شكوكها، تصنع بينها و بينه هُوَّةً مخيفة، تجعلها تظن أنه أقلع عن الاهتمام بها، كيف لا و النقطة تُشِعّ قبالتها خُضْرَةً، تخبرها بوجوده بينما هو لم يبادر إلى إلقاء التحية، وآخر يترقب الدقائق قرب أيقونة فتاة شغلت الخاطر وتمردت بالغياب، وهذه فتاة أخرى احترفت تقصي اﻷخبار أولا بأول لتحتل الريادة في إخبار رفيقاتها بأَجَدِّ الجديد، وأنا أترنح بين هذا المنشور وذاك، يصيبني الملل تارة وأتوقف عند أحدها تارة أخرى، أقرأه بروية، أراقب التعليقات، أبدع في رسم سيناريوهات تدور بين المعلقين وأتفنن في صنع نهاية لحوارهم.

أضحى يخيفني زيف الرسائل المخترقة لذلك الجدار اﻷزرق، ترعبني اﻷقنعة وراء ملايين الحسابات، أهي شفافة أم أنها تخفي وراءها وجوها لا تمت لها بصلة؟ فلقد أصبح من السهل جدا تقمص شخصية في الصباح والتخلي عنها مساءا، بناء كذبة تمكنك من عيش اللحظة ثم رمي القناع بعد إنهاء مهمة قتل الملل، كل هذا دون حسيب ولا رقيب. أضحى من السهل أيضا اختيار أية شخصية ورسمها بحرفية في مخيلة مخاطبنا، غير آبهين بصدق المحادثة أو زيفها، باستمرار الصداقة أو خنق أولى أنفاسها.

4930d929ab1f41816133b147b788e6bd

لقد أصبنا بهوس اللاِّيكات والشيرات، لدرجة دفعت بالبعض إلى ممارسة التسول الفيسبوكي؛ وهو ما أطلقه على الطلب من اﻵخرين بإجراء لايكات لمنشوراتنا. أضحى اهتمامنا منصبا على الكم الذي نحصل عليه من اﻷيادي ذات القفازات البيضاء وعلى تعليق فلان ورَدِّ علان. و ربطنا مزاجنا بحضور شخص أو غيابه على لائحة المُتَّصِلِين. أَضُعَفَاءُ نحن لهذه الدرجة أم أن الفراغ فعل فينا فعلته؟ أَأَفْقَدَنَا كَيْنُونَتَنَا أم أن الذنب كله ذَنْبُنَا؟ فقد اسْتَحَلْنا كَرَاكِيزَ تُحَرِّكُها ذَاتُ اﻷيادي بالقفازات.
أيها المنفيون إلى المجرة الزرقاء و المغادرون لعالمكم! متى العودة!؟