سر البساطة

0 1٬232

مضت سنوات منذ أن وجدتني واقعا في حب البساطة، فبات يستهويني الشكل البسيط الخالي من الأكسوارات والمظاهر، وتجذبني الروح البسيطة البعيدة عن التفاهات، ويغريني الفكر البسيط الذي اتخذ الفهم والوضوح شعارا له. وصرت مقتنعا أكثر أن البساطة هي أعلى مراتب النضج حيث تغيب التعقيدات وتتوضح الصورة وتشتد درجة التركيز.




البساطة هي أعلى مراتب العبقرية، حيث يقول انشتاين : ” إن لم تكن قادرا على شرح فكرتك لطفل صغير فهذا يعني أنك لم تفهمها بعد”. لذا نجد أن أكثر الأفكار عبقرية هي ما تم وصفها بأمثلة بسيطة ولغة مفهومة للجميع عكس التي عجزت عن استكمال الفهم فاتخذت المفاهيم المعقدة والعبارات المركبة أسلوبا تغطي بها نقص أفكارها.
البساطة هي أعلى مراتب الحكمة، حيث نجد الأفكار قد بلغت درجات النضج فصارت تختزلها كلمات بسيطة وواضحة، عكس التي لم تتجاوز بعد مراحل التركيب والمراجعة فصارت محتاجة لسيل من التعابير والكلمات حتى تحاولا عابثة ايصال فكرتها.






.
فما أشد غرابة من يغالبون الكلمات وهم يطالعون الكتابات المعقدة ظنا منهم أنهم بذلك يرتقون في درجات الفهم، وما أشد سذاجة من ينمقون كتاباتهم ويزخرفونها بوابل من العبارات الثقيلة حتى يخلقوا للقارئ انطباعا بالإبداع ، والحقيقة أنهم أبعد ما يكونون عن الإبداع بأساليبهم تلك.
فحتى عالم الديكور والفن بات يعتمد أكثر فأكثر على الأشكال الهندسية البسيطة والألوان الموحدة. ذلك أن الدماغ البشري يتقوى آداؤه كلما استطاع أن يترفع عن توافه الأمور وتعقيداتها فلا يشتد تركيزه إلا اتخذ البساطة شعارا له.
.
الجمال يُلتقط من النظرة الأولى والإبداع يفهم من القراءة الأولى وحتى العمق لا توحي لنا بوجوده ولا تغرينا باكتشافه سوى الإشارات الأولى التي نرصدها. ولأن اللحظات الأولى أضيق من أن تلتقط التعقيدات والتفاصيل فلا سبيل لربح رهانها إن لم تتحلى انتاجاتنا بالبساطة.
لذا نجد أن كل باحث عن قيمة أو مفهوم ما قد جعل من البساطة أسمى تجلياتها، فنجد الفيلسوف قد جعلها أسمى مراتب الحكمة… والعالم جعلها مرادفا للعبقرية… ونجد الفنان قد صورها منتهى الجمال… والكاتب قد جعلها صورة البيان الكاملة، وحتى الأنبياء والرسل قد اتخذوا من دعوتهم رسالة إيمان بسيط وواضح …
.
” الحياة ليست معقدة بل تحتاج عقلا عبقريا ليستوعب بساطتها ”
…فكن بسيطا إن استطعت