القلب ضد العقل فكيف نستطيع الوصول الى الحقيقة؟

247

 “الطبيعة.. الروح.. الحب والله، يدركها الفرد بالقلب وليس بالعقل…العقل وسيلة.. آلة يقودها اللهيب الروحي.”

” العواطف ليست فقط الوقود الذي يغدي الآلية النفسية للمخلوق المفكر” تقول مارثا نوسبوم واحدة من أهم الفلاسفة المبصرين والمؤثرين في عصرنا الحالي في أطروحتها الرائعة عن “ذكاء العواطف”: “هناك أجزاء معقدة وفوضوية في تفكير هذا المخلوق ذاته”.

لقد طرحت هذه الفكرة وتمت مقاومتها لقرون إن لم تكن آلاف السنين.. ” للقلب أسبابه التي يجهلها العقل” بليز باسكال في تأمل “الحدس والعقل” خلال القرن 17.

لكن ربما لم ينبع هذا التأمل الرائع في لعبة شد الحبل بين العقل والعاطفة من فيلسوف حكيم، بل من فتى مراهق سينضج ويصبح أعظم كاتب نفسي شهدته العصور”.

مرت عقود قبل أن يجد معنى للحياة في حلم، وكان محظوظا في أن يجد نفسه في واحدة من أجمل قصص الحب التي عرفها التاريخ.

فيودور دوستويفسكي(11نونبر1821-9فبراير1881) صارع من أجل خلق تفاعل بين القلب والعقل للوصول للحقيقة.

مقالات مرتبطة

عقلي وقلبي!

أزمة التثقيف

في رسالة خطها إلى أخيه “ميخائيل” سنة 1838، قبيل عيد ميلاده السابع عشر -والمدرجة في “رسائل فيودور ميخائيلوفيتش لعائلته وأصدقائه” (المكتبة العامة) – يعاتب فيها أخاه بكونه أهلا لأن “يتفلسف كشاعر” وجاء في مضمونها:

“لتعرف أكثر، يجب أن تشعر أقل والعكس صحيح … الطبيعة، الروح، الحب والله يدركها الفرد بالقلب وليس بالعقل. لو كنا أرواحا، لتمكنّا من السكن في تلك المنطقة من الافكار التي تحوم فيها أرواحنا، بحثا عن الحل. لكننا مخلوقات أرضية، نستطيع فقط تخمين الفكرة وليس الإحاطة بها من جميع الجوانب في آن واحد. يدعى مرشد ذكائنا من خلال الوهم المؤقت الى المركز الأعمق للروح: العقل. الآن، العقل هو القدرة المادية، بينما تعيش الروح على الافكار التي يهمسها القلب، تولد الفكرة في الروح، أما العقل ما هو إلا وسيلة أو آلة يقودها اللهيب الروحي. عندما يتغلغل العقل البشري في مجال المعرفة فإنه يعمل بشكل مستقل عن الإحساس وبالتالي عن القلب.”

وهكذا يتعامل بشكل شامل مع الطرق المختلفة التي تجعل الشعر والفلسفة يصلاننا دوما بالحقيقة. كلاهما مهمان لكن واحد، في رأيه، هو الأهم:

“لا يمكن اعتبار الفلسفة معادلة بسيطة حيث الطبيعة هي الكمية المجهولة! لاحظ أن الشاعر في لحظة الإلهام يفهم الله وبالتالي يقوم بعمل الفيلسوف. لذلك، فإن الالهام الشعري ليس أقل من الإلهام الفلسفي. فالفلسفة إذا ليست سوى شعر، أو بالأحرى درجة أعلى من الشعر!”.

 

الرابط : https://www.brainpickings.org/2016/03/31/dostoyevsky-reason-emotion/

بقلم: ماريا بابوفا.

ترجمة : إيمان صبري

إشراف : أميمة سليم