الصلاة الهادئة..

198

تأملتُ في الصلاة فوجدت أنها أكثر طريقة للتقرب إلى الله سبحانه وتعالى، البعض يرى أن الانشغال بالطب أو الدعوة أهم من الصلاة، لا، لا شيء أهم من الصلاة!

تأملت كذلك في صلاتي وصلاة الناس، فتذكرت فترات من عمري، حين كنت أستعجل في الصلاة بسبب الانشغال بالدعوة، والعمل، والانتاجِ… لكن في فترة المرضِ ارتأريت أن الأصح أَلا أستعجل في صلاتي إطلاقا؛ فالصلاة قد تأخذ خمس دقائق، ولو جعلنا منها صلاة هادئة قد تصبح عشر دقائق، فكم من الأوقات الصادقة سنقضي مع الله؟

 

تمنيت فعلا لو أن كل صلواتي كانت بهدوء، فيا ليتني لم أستعجل بها ولا مرة؛ ما قيمة أن نصلي صلاة التراويحِ إن كانت باستعجال وتسابق؟ فالبعض يظنون أن العبادة بعدد الركعات، وهذا خطأ؛ إن صلينا ركعتين بهدوء وتأمل وباستشعار لمعنى كل آية، فهذا أفضل من صلاة عشرين ركعة باستعجال؛

تأملت في الصلاة فوجدت أنها أكثر طريقة للتقرب إلى الله سبحانه وتعالى، البعض يرى أن الانشغال بالطب أو الدعوة أهم من الصلاة، لا، لا شيء أهم من الصلاة.

تأملت كذلك في صلاتي وصلاة الناس، فتذكرت فترات من عمري، حين كنت أستعجل في الصلاة بسبب الانشغال بالدعوة، والعمل، والانتاجِ… لكن في فترة المرضِ ارتأريت أن الأصح أَلا أستعجل في صلاتي إطلاقا؛ فالصلاة قد تأخذ خمس دقائق، ولو جعلنا منها صلاة هادئة قد تصبح عشر دقائق، فكم من الأوقات الصادقة سنقضي مع الله؟

مقالات مرتبطة

حياة بسيطة

البغض

الإيمان و الشفاء

ما قيمة الاستعجال مثلا في صلاة التروايح؟ فبعض المساجد في تسابق وتسارع ! مرة كنا بأمريكا نختم القرآن، وزارني رئيس مسجد باكستاني، فأخذته إلى مسجد قريب من بيتي لا أصلي به عادة لارتباطه بمواعيد مهمة، وإذا بالإمام يصلي بسورة الكوثر في التراويح ثم يركع.. بعد نهاية الصلاة خرجنا فإذا بوجه ضيفي تعلوه هالة من الاستغراب والذهول،  وحين سألته عن السبب قال:” هذه ما كانت صلاة !”.

بعض الناس يظن أن العبادات بعدد الركعات ! لا.. فصلاة ركعتين بهدوء وتأمل وتفكر في الآيات، باستشعار معاني الفاتحة وغيرها من السور أفضل من عشرين ركعة ! والرسول صلى الله عليه وسلم أشار إلى هذا، فالإنسان ليس له من صلاته إلا ما وعى منها، أكان نصفها أو رُبعها أو حتى عُشرها.

من المعاني التي تعلمتها أن صلاتي وحدي بالبيت بهدوء، وأنا مرتاحٍ وأتأمل، هي الأفضل لي؛ فالغاية المطلوبة من وراء العبادة ليست العدد ولا التسابق، وإنما قربك وعلاقتك بالله سبحانه وتعالى.

صلوا صلاة هادئة .. وفقكم الله لما يحبه ويرضاه.

 

 

عن سلسلة “حصاد العمر” للدكتور طارق سويدان.

تفريغ: ‎حبيبة واديز.

تدقيق لغوي: مصطفى الونسافي.