سحر الكلمات / هاجر أوحسين

عرف القدماء اللغة بأنها تلك الحزمة من الأصوات المنتظمة التي يصوغها الفرد في قالب لغوي معين للإفصاح عن احتياجاته. يعد هذا التعريف محدودا؛ لأنه يحصر اللغة في كونها مجرد أداة من أدوات التواصل التي بدونها ينضب نهر النشاط التفاعلي للإنسان.
لكن هل اللغة حقا تقتصر فقط على ترجمة حاجياتنا كبشر إلى كلمات؟ أم أنه ثمة وظائف أخرى للغة أشد تأثيرا على حياتنا؟

تقول الأخصائية الاجتماعية والمعالجة النفسية ليزا فيرينتز: “لا يوجد شيء أكثر أهمية من الطريقة التي نتحدث بها مع أنفسنا؛ لأن هذا المونولوج الداخلي يدرك بطرق خفية وعلنية كل أفكارنا والحالات العاطفية والخيارات السلوكية.”

ذوو الاختصاص في كل ما يتعلق بالتنمية البشرية والبرمجة اللغوية أبانوا عن الأهمية البالغة التي تكتسيها اللغة أو الكلمات في الحياة اليومية للإنسان، وذهب بعضهم إلى الإقرار بكون الكلمات التي نرددها بشكل مستمر تساهم بنسبة عالية في تحديد المنعطف الذي سنسلكه وفي الحصول على نظرة أكثر صحة للحياة، وأن ذريعة الفشل تلك قد تكون خلفها كلمة لا تفارق تفكيرنا. فبترديدك لعبارة: أنا إنسان فاشل، تبرمج عقلك على ركوب باخرة ستغرق لا محالة في منتصف الطريق.

طريقة مخاطبتنا لأنفسنا قد تغير الكثير، فأن تقيم نفسك وتلقي عليها وابلا من كلمات الثناء قبل انتظار الثناء من الآخرين، وأن تحدث نفسك بكلمات تختارها بعناية فائقة، لكل هذا وزن في ترجيح كفة السلام الروحي والرضى عن الذات.

“الأحداث والأشياء الكبيرة تحتاج كذلك كلمات كبيرة ومميزة للتعبير عنها.”

للكلمات قوة خيالية على جعلك تنتشي طعم الأشياء وكذا قيمة وجود بعض الأشخاص في حياتنا، ففضلا عن السلام الروحي والثقة التي تمنحك إياهما الكلمات المناسبة، أنت في حاجة إلى تقدير محيطك كذلك. وليس كل ما يعترض طريقنا جدير بالتقدير ذاته. ف”منظر جميل” يختلف تماما عن “منظر مذهل وجذاب”، وقولنا: “طريق صعبة” يختلف هو الآخر عن قولنا: “طريق محفوفة بالمخاطر وكثيرة العوائق والموانع.”

مقالات مرتبطة

للكلمات سحر لا يقاوم، يضفي بريقا خاصا على حياتك ويجعلها مزدانة بالألوان، ألوان تندمج بتدرجاتها، باختلافها في سبيل بث روح حية في طابور الرتابة التي نتجه صوبها جميعا.

الأمر هنا لا يخص الكلمات فحسب بل كذلك في نظرتنا المشرقة للأشياء على اعتبارها مميزة، مختلفة وتستحق الاهتمام.

فإذا ما غيرنا مكان تحفة فنية تخطف الأنظار برونقها الأخاذ ووضعناها في زاوية أرفع قد يزداد جمالها بأضعاف.

حالما نبلغ تلك المرحلة التي نستطيع إبانها التعبير عن كل شيء بالطريقة التي يستحقها، نكون بذلك قد حددنا قيما خاصة لنا، وطردنا تلك النظرة الصماء والعادية لكل ما يحيط بنا. النظرة الخاصة للأشياء، التي تخلق تناغما رنانا بين العين، القلب واللسان:

نرى شيئا، يوقد فينا إحساسا معينا فنفصح عنه بالطريقة المثلى التي يستحقها تماما.
تلك بالتأكيد، هي النظرة التي تجعل من حياتنا معزوفة موسيقية متعددة الإيقاعات.

إن أجمل وأبدع ما تحفل به جعبة الكلمات هو تلك الطاقة اللامثيل لها وتلك القدرة الهائلة على تغيير مسار حياتنا وطريقنا إلى قلوب الكثيرين.

وسط كل الدمار النفسي الذي قد يفتك بنا من حين لآخر، كل تراكمات الحياة، قد تتسلل كلمة من الكلمات إلى داخلك مخمدة النار التي لحقت بك، وردت السلام والتوازن في كل قطعة منك.

ولنتذكر دائما قوله تعالى: {أَلَم تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ * وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَالَهَا مِنْ قَرَارٍ.} [إبراهيم: 24-26]

1xbet casino siteleri bahis siteleri