إيجابية الحجر الصحي

242

الحجر الصحي فرصة لاكتشاف الذات والاهتمام بها من جميع الجوانب. خصص بعضا من وقتك للاعتناء بمظهرك وكذا الاختلاء بروحك لتكتشف مكنونها وتزرع السلام والطمأنينة داخلها على الرغم من الفوضى العارمة حولك.

لتكن تمارين اليوغا رفيقتك في الحجر الصحي، كون ممارستها بشكل منتظم تساعد كثيرا على تحقيق ذلك السلام الداخلي والانفصال بشكل كلي عن العوالم الخارجية. وضعيات اليوغا للتأمل تمنحك تذكرة سفر مجانية في أغوار روحك، وهي وسيلة تواصل فعالة مع جسمك وقلبك وأفكارك؛ إذ تجعلك تشعر بموجة من الهدوء والسكينة تسري في كل بدنك وتمنحك القبول والرضا الذي تحتاجه. وما أحوجنا للتواصل مع ذاتنا وفهمها ومنحها الفرصة للتنفيس عن قلقها والتعبير عن مشاعرها الإيجابية.

مارس الرياضة واستمتع بالكم الهائل من السعادة والرضا التي ستغمرك في كل مرة تنفض فيها اليأس والقنوط، وتقوم ببعض التمارين التي تجعلك تتعرق وتلهث، قم كل يوم بتحدي نفسك لتصل لمستوى أعلى من ذي قبل. الرياضة وسيلة للحفاظ على لياقة الجسم وصحة القلب، وهي أيضا وسيلة للترفيه عن الروح والتغلب على الاكتئاب، كما أنها تعزز الثقة بالنفس وتزيد من حبك لذاتك واحترامها على المجهود الذي تبذله. جرب أن تلتزم بثلاثين دقيقة من التمارين المجهدة وأخبرني عن حالتك النفسية بعدها، كأنك أخذت جرعة من السعادة.

اكتشف ما يسعدك ومارس هواياتك المفضلة. لكل منا عالمه الخاص وموهبته الفريدة. التصوير، والرسم، والمطالعة، والكتابة، والطبخ، والحياكة، والأعمال اليدوية، والموسيقى وغيرها الكثير من المهارات. كل إنسان متميز بطريقته. استغل هذه الفرصة للبحث في أغوارك عن كل ما يسعدك وقم به. لا مجال للخوف ولا التردد. انطلق في مغامرة الغوص داخل أعماق روحك واستخرج منها الكنوز الدفينة. فأرواحنا راقية، علينا فقط أن نمنحها الحب والرعاية التي تحتاجها وتستحقها. كل امرئ جميل بطريقة ما، لذا وجب عليه أن يكتشف تلك الجوهرة النفيسة الكامنة داخله والسر الدفين الذي يجعل منه شخصا مميزا.

هناك الكثير من الطرق لإبداء حبك لنفسك والاعتناء بها وشكرها على كل ما قدمته لك طيلة فترة حياتك، بحلوها ومرها، وعلى صبرها وكفاحها رغم الصعاب والمشاكل التي تعتري طريقها.

مقالات مرتبطة

استشعر جمال باطنك، وصفاء روحك والطاقة الإيجابية التي ينبض بها قلبك والحب الذي أنت تحيى به. كلها معان جميلة تسكن دواخلنا، تتحين فقط الفرصة لتعبر عن نفسها وتظهر للعيان. ابحث عن تلك الشعلة داخلك وغذها.

ذاتك هي الوحيدة التي ترافقك طيلة أيامك وفي كل لحظات حياتك. ونحن حقا في حاجة لأن نبني لذواتنا الداخلية منزلا يستحق العيش فيه. أحطها بعنايتك وهيّئ لها من سبل الراحة. استمع لها، أنصت لما تريد أن تخبرك به. لا مجال لقمع أحاسيسك وأفكارك بعد الآن. هدئ من روعك، أبطئ عجلة الحياة من حولك ثم خذ وقتك. نريد أن نكون على علم بما يدور في دواخلنا قبل أن نتفاعل مع محيطنا. عندما نفهم ذاتنا وميولاتنا، نستطيع أن نفهم الناس ونتقبلهم. فقط عندما تحب ذاتك لما هي عليه، يمكنك آنذاك أن تمنح من حولك حبا صادقا.

نريد أن ينتهي الحجر الصحي ونحن قد تصالحنا مع ذواتنا، نريد أن نزرع الطمأنينة والهدوء في داخلنا، نريد أن نبدأ من جديد بقلوب صافية ونفوس راضية، التفت لنفسك، وأوقف تبعثر الأشياء من حولك، نظم حياتك، ورتب أفكارك بتدوينها، وانتق من مشاعرك وذكرياتك ما يستحق أن يستمر معك وتخلص من كل الشوائب التي علقت في نفسك مع تراكم السنوات.

التواصل مع الذات هو أول وسيلة لتحقيق الاستقرار في الحياة، عندما يكون داخلك متوازنا فإن ذلك سينعكس على جوانب حياتك وحيثياتها. لننعم بالحجر الصحي من أجل تحقيق هذا التوازن.