جريمة العقوق

‫تجربتي الطبية القصيرة عايشت عددا من القصص والحكايات المقززة.. أرحام تُقطع على عتبة مصلحة الإنعاش ومسنون يُرمون بالأسابيع لا يزورهم أحد من الأبناء والأحفاد، حتى أنك قد لا تجد من تعلمه بوفاتهم لأن الأهل قد يتركون أرقاما وهمية لأنهم أقفلوا قلوبهم قبل هواتفهم.. فتجد من الأولاد من يستعجل موت أبيه وفصله عن الأجهزة لكي ينصرف إلى شؤونه ويرتاح من المصاريف..

‫رأيت مسنة نخر السرطان ثديها حتى العظم، فأحضرها الجيران بعد أن غاب الأبناء..

‫رأيت عجزة لا يبدل أحد حفاظاتهم غير الممرضين ولو كثر “الأحباب والأقارب” حتى ينسلخ الجلد واللحم بسبب التقرحات..

رأيت أبناء يتلقون خبر وفاة والدتهم بارتياح ويتنهدون لأن عليهم القيام بإجراءات الدفن، تماما كما يزفر أحدهم عندما يصدم كلبا وتتسخ سيارته بالدم..

ولكن السعفة الذهبية لعقوق الوالدين فأمنحها وبجدارة لأبناء السيدة التي قدمت إلى مصلحة جراحة الشرايين عندما كنت طبيبة خارجية في السنة السادسة بفاس، والتي كانت مصابة بغرغرينا الساقين ابتداء من الركبتين إلى الأسفل Gangrène.. أنسجة القدمين كانت ميتة وسوداء منذ أكثر من شهر حتى تيبست وجفت وأصبحت مثل رجلي مومياء قديمة.. أحد الأبناء تركها في حجرة مظلمة في قاع المنزل كي لا تؤذيهم بالرائحة في بداية الأمر في الوقت الذي كانت تتعفن فيه الأنسجة وتموت، لعل الأم تفارق الحياة كذلك في صمت رغم الألم الذي كان ينهش رجليها في البداية قبل أن تموت الأعصاب بدورها..

مقالات مرتبطة

‫بسبب أوجاعها في بداية المرض، اتخذت الأم وضعية جنينية طيلة الوقت زامٌة شفتيها للتخفيف من وقع الألم ولم تعد تتكلم بسبب الصدمة.. لدرجة أنه عندما أردنا أن نجعلها مستلقية في وضعية مستقيمة على ظهرها في قاعة العمليات، لم نستطع لأنها كانت مثنية على اثنين وتيبست في تلك الوضعية.. وعندما شرعنا في بتر الساقين، كانت الغرغرينا متقدمة لدرجة أنه كان علينا تقريبا قطع العظم فقط، لأن الأنسجة كانت رقيقة وجافة وتكاد تتفتت لوحدها.. حتى زملائي الجراحين الأشداء الذين اعتادوا بتر الأقدام كل يوم، شعروا بالغثيان..

‫أما الأبناء فلم يزوروها حتى بعد العملية، ولا يوجد قانون على حسب علمي كان ليمكننا من التبليغ بهم بتهمة الإهمال اتجاه أمهم.. إهمال أشد وقعا على النفس من بعض الجرائم المتسلسلة.. ولكن هؤلاء المجرمون سيجدون أنفسهم بإذن الله يصرخون يوما ولا من مغيث..

“أمٌا يبلغن “عندك” الكبر أحدهما أو كلاهما”

‫أما يبلغن “عندك” الكبر: أيام تلفٌ وعجلة تدور.. ودين يجب أن يُسدٌد..

‫مكان والديك الطبيعي وهما في أرذل العمر هو منزلك معززيْن مكرميْن، لا ينقصهما شيء ولا ينغص صفوهما أحد.. فمن أضعف الإيمان بعدما بذلاه من جهد في سبيل تنشئتك أن يجدا فيك السند والعكاز والرحمة كما ربياك صغيرا.. وليس أن ترمي بهما كغلاف بسكويت مستهلك في خيرية أو في دار للمسنين أو حتى في غرفة مقفلة لا تدخلها الشمس ولا تصلهما فيها رحم كما لو كانا مصابيْن بالجذام أو من فئة المنبوذين في الهند..