هم واحد وأحلام متشابهة

0 1٬020

كنت في القاهرة لحضور مؤتمر حول وضعية المرأة العربية، وكـان ذلك أول ملتقى يجمعني بشباب ينتمون للدول العربية فقـط أي عرب في عرب… قبل ذهابي راودتني أسئلة كثيـرة عن مستوى النقاش وآلياته وضجت ذاكرتي بحلقات برنامج فيصل القاسم وتخوفت أن ندخل في متاهات لغوية أو نستند على تمثـلات وصور نمطية أوليـة فتضيـع الفكرة ويبزغ الخـلاف!

بعد اللقـاء التعارفي الأول غمرني ارتيـاح غريب فكـأن أرواحنا امتزجت بقدرة قادر وتلاحمت أصواتنا لتعزف سمفونية الأخوة الخـالدة، كانت الألفة تكبر بيننا كل دقيـقة، تحدثنا كثيـرا عن الحدود وتأشيـرات الدخـول التي تفرضها بعض الدول على أخـرى، تحدثنا عن الثورات العربية وعن افتقادنا للتمثيلية السـورية ودعونا معهم بقـلب عربي واحد…

اكتشفت أن أختي الليبية بشرى وأخي الليبي عبد المهيمن ليسا غبيين إطلاقا كما تزعم بعض النكات بل إن الشعب الليبي هو شعب العزيمة والإرادة، وزميليتي اليمنية في الغرفة لا تمل إخباري عن حبها للمغرب وأهله أما أميرة وزكرياء الجزائريان فكانا مثالا للحب الجزائري وللحلم الذي ننسجه في السماء المشتركة، وزميلنا المسيحي الذي كان يردد دائما نحن ضحايا لأنظمة خفية كانت تقتات من أزماتنا وصراعاتنا ..

ميدان التحرير -فبراير 2011
ميدان التحرير -فبراير 2011
مقالات مرتبطة

تحدثنا عن مشاريـع مشتركة يكون أولها هو تكسير كل الصور النمطية البئيسة التي نجحت الحكومات في ترسيخها في اللاوعي الجمعي لدى شعوبها لزمن طويـل، ثـم نشخص أمراضنـا الجماعية وندقق في أسبابها لنستأصل الورم من جذوره، وكما كان يقول زميلنا العراقي وهو للإشارة موسوعة تاريخية متنقلة “العلم هو بداية الطريق” نحن شعوب نخرها الجهل واستوطنها الفقر ماعدا الشعب الفلسطيني هو الشعب الوحيد الذي يرفع عنه إشكال التعليم حيث أن الامية هي 1 في المائة، فحين تكون هنالك قضية مصيرية مشتركة ستتولد رغبة جماعية وإرادة فطرية للتخلص من أغلال الجهل وتلقي أنوار المعرفة والعلم.. نحن شعوب تعلقت بأستار الزوايا والمقابر لأنهم وجهوا عواطفنا لتقديس الأصنـام البشرية حتى نتقبل أي صنم آخر…

كان النقـاش مثمـرا بالحـب وبالجمـال العربي الأصيـل، وعدت وفي قلبي أمنية أن أسيقظ فأصلي الفجر في الجزائر وأشرب قهوة الصباح في ليبيا وأتفقد سماء تونس وأزرع وردة في لبنان وأقبل رأس أم فلسطينة ثم أغترف من النيل وأسقي به شجرة عنب يمنية وتترنم أذناي بآذان عراقي يصل شذاه لمئذنة المسجد الأموي بسورية، وأمد قلبي للسودان يقطف من الطيبة ما يليق بالبحرين الهائمين وأمسي على أهل عمـان بتحية حب جذورها الأردن وأغصانها تعيدني لوطني …

-العربي-800x400

وكما تقـول صديقتي اليمينة كلنا في الهم واحد وأحلامنا متشابهة “حرية- كرامة- وحدة عربية“.