الحياة قرارات واختيارات… وليست ظروفا

0 2٬064

في كثير من أمور الحياة ومشاكلها يتساءل الناس عن القرار الصائب الذي عليهم اتخاذه…. والحقيقة أن الكثير من مشاكل الحياة المعقدة ليست كأسئلة الامتحانات وليست ذات اجابة متعددة الاختيارات ولن تجد لها حل “أ” صحيحا وحل “ب” خاطئ ولكن المعضلة دائماً هي كيف ستتعامل وتتكيف مع تبعات حل “أ” وتبعات حل “ب”….؟؟ وعدم القدرة على التعامل مع تبعات حلول امتحانات الحياة يسبب الكثير من المعاناة والفشل لكثير من الناس الذين يبحثون عن الحلول السريعة لمشاكل معقدة.




امتحانات الحياة على عكس الامتحانات الأكاديمية لا تقيس الكفاءة الفكرية و الذكاء الأكاديمي و لكنها تقيس الكفاءة العاطفية و الذكاء العاطفي المبني على أسس جوهرية من قوة الشخصية و البصيرة النافذة و قوة الحدس المشحونة بالايمان، المسقيّة بالتجارب كبوصلة ترشدنا نحو الخيار الأصوب.

مع بزوغ كل قجر يوم جديد تتخذ عشرات القرارات الصغيرة والكبيرة الصائبة والخاطئة طيف واسِع، لا حُدُود له منَ القرارات اليوميَّة. هناك  قرارات في غاية الأهمية، هذه القراراتُ هي التي سترسم ملامح مستقبلكَ، وتُشَكِّل حياتكَ.
هي المسؤولةُ عن هذا التبايُن الكبيرِ بين الناس مِن حولنا،  قرارات يجب أن نعطيَها انتباهًا أكبر، وحِرصًا أشد، وللأَسَفِ يترُكها كثيرٌ منَ الناس للحَظِّ، أوِ الصُّدفَة، أو لغيرهم، أو يَتَّخذونها خَبْط عَشْواء.
و قد يكتفي المرء  بحلول ترقيعية بدائية … كأن يطلب من الاهل أن يختاروا له مسارا دراسيا او اختيار شريك حياة يوافق اهواءهم .. و في نفس الوقت يوافق اهواءه دون ان يعلموا حقيقة ما يريدُ أو تريدُ .. في محاولة لرمي المسؤولية على عاتق الآخرين.

الحياة خيارات وليست ظروفا في دواخلنا هناك شيء يترعرع يساعد بشكل كبير في تشكيل ما يمكن أن نفكّر به ونتمناه، وما نحبه وما نكرهه، وربما ما نعيش به طوال حياتنا مهووسين به…نفكّر كثيراً في أن نخترق حواجز الظروف  ولكننا نتردد كثيراً في أن نخطو نحو الأمام، وأن يتوقف الزمان في اللحظة التي تفصل بين الحواجز وبين أمانينا وشكل الحياة التي نحب أن نعيشها…كم يلزمنا من الجرأة لننحطّم هذا الحاجز ونمضي في الطريق لنكون كما نحب أن نكون،  أن نتجرد من مخاوفنا، نتردد كثيراً في اتخاذ القرار… نخاف كثيراً من أن نصطدم مجدداً بتجارب  فاشلة عاشها من حولنا  لم تنجح أبداً.. نخاف من سطوة ذلك الوجع القديم والألم العميق ، من خطوة قرار يعود بنا أكثر هشاشة من الداخل.. أكثر ضعفاً من السابق.



مقالات مرتبطة

نعيش طويلاً.. طويلاً.. نستشعر طعم التعاسة في قرارات قهر ظروف  الحياة كم أخذت منّا ملامحنا، وتفاصيل الحكاية.. فهل نظل مكتوفي الأيادي مستندين على وسادة الضنك والتحسر على الماضي؟ أم نتحرر ونكسر قيودنا فهل نستطيع أن نقف بثبات ونستقل حافلة التفاؤل ؟! أم الحالمون الذين لا يرضون -فقط- من يستطيعون أن يتحرروا من زنزانة الحزن العظيم رغم الآلام.. ثم نولد من جديد …
في المقابل هناك قرارات مصيرية في الحياة التي نتعرض من خلالها إلى خطورة نتائج التجربة، فإما أن ننجح أو نفشل، فكيما كانت النتيجة بالنهاية هي نتيجة لقرارنا .فالقرارات التي تعبِّر عن اختياراتنا وطريقة رؤيتنا لأنفسنا واحترامنا لها، تلعب دورًا كبيرًا في رسم شخصياتنا، ونمط حياتنا ومستقبلنا.

الحياة اختيارات، لو اقتنع الناس اقتناعاً كاملاً أن نجاحهم وفشلهم  ورضاهم عن أنفسهم لابد أن يأتي من داخلهم هم أولا لا في اعتمادعم على غيرهم تحقيقه…. وهي يقينا عملية صعبة  لمن ألف التواكل على الغير شب وشاب على ذلك  لإرضاء نفسه فتصبح مشاعره أسيرة لغيره طيلة حياته…
فعلا علينا زرع هذه القناعة  منذ الصغر، أن نعلم أطفالنا أن النجاح لا يقاس بمدى جعل الناس راضين عما نقوم به،  بالمقابل قد ندفع ثمن ذلك الرضى بخسارة الكثير من الأشياء التي كانت مصدرا للسعادة.علينا أن نتعامل مع الوضعية بالطريقة التي ترضي الله تعالى أولا و قبل كل شيء ثم ترضي الضمائر الحية، فإرضاء الناس غاية لا تدرك.و مادام أن الإنسان راض عن تصرفه فلا تهمه إنتقادات الآخرين لأنهم ببساطة أناس مثله.  تذكر أنَّ النجاح هو نتيجة لقرارات صغيرة صائِبة، نتَّخذها كل يوم, وفي المقابل الفشل هو نتيجة طبيعيَّة لِقَرارات خاطِئة نَتَّخِذها كل يوم.

تعلَّم كيف تقول: لا، أريد هذا وأرفض ذاك تشبث باختياراتك بمبادئك وقل “لا ” في وجه الصعوبات  فهذه الكلمة  الصغيرة حَمَت  الناجحينَ من عواقب كثيرة، تعترض حياتهم كل يوم لتصرفهم عن وجهتهم، وتحقيق أهدافهم فمن لا يدافع عن اختيارته لايستحق ان يعيش نحن نصنع سعادتنا أو تعاستنا، والحياة اختيارات




1xbet casino siteleri bahis siteleri