نهاية فاشلة أم بداية متفوقة

ليس كل المحطات التي نمر منها سهلة يسيرة، بل هناك مشاكل، وصعوبات وخيبات أمل يتعرض لها الإنسان في فترة من الفترات، يظن معها أنها نهاية الطريق، وأنه لا يمكنه النهوض بعدها، بل والأكثر من ذلك يبدأ تفكيره بالاتجاه نحو أفكار وقرارات جد سلبية وخطيرة، لماذا؟ لأنه حسب ظنه قد فشل في كل ما كان يسعى إليه، يفقد الأمل ويصبح عاجزا أمام مطرقة اليأس وسندان الفشل. لكن في واقع الأمر، ما هي إلا أفكار مغلوطة، فكل محاولة تنتهي بالفشل، ما هي إلا حكم تمهيدي يبلغ ببداية جديدة وناجحة، وليس حكما نهائيا بالتوقف عن تكرار المحاولة وفقدان الأمل.

لا نحصل دائما على ما نريده، بالطريقة التي نتخيلها وفي الوقت الذي نحدده، لا ننجح دائما من المحاولة الأولى، بل من المحاولة الرابعة والخامسة وحتى المائة، فتلك المحاولة، والمثابرة والإصرار هي فقط ما يحدد النهايات. من غير المنطقي أن نحدد هدفا مصيريا، أوليا وأساسيا ونسعى وراء نجاحه وتحقيقه مرة واحدة فقط، بل مرات متكررة.

لماذا نستسلم لإحساس الفشل الذي يرهق النفس، ويكالب الهموم، والقلق والتوتر ويعكر المزاج، لم لا نتجاهل فشل المحاولة الأولى ونجعل منه نقطة بداية تلوح في الأفق بنجاح وتفوق. يكفي أن نستشعر إحساس العزيمة والإصرار، أن نستيقظ كل يوم بأفكار جديدة، حماس زائد، وطاقة إيجابية عالية.

مقالات مرتبطة

قد أفلح من زكاها

من كل زاوية!

كن أنت كما أنت!

يقول بروس بارتون صاحب قصة “ارتديت مواهبي ولم أجد مكانا أذهب إليه: “تعلمت في مطلع العمر ما يتعلمه غيري في وقت متأخر جدا، وقد لا يتعلمه البعض أبدا، وهو أنه ما دام الرجل يحتفظ بصحته وشجاعته، فإن كل تجربة مرت به، مهما تكن شاقة ومريرة، يمكن أن تنقلب إلى منفعة.”

فعلا، ففي البداية، نشعر بإحباط كبير وبإحساس بالعجز وعدم القدرة على المحاولة من جديد، بل وهناك من يدخل في دوامة الاكتئاب ويصعب عليه الخروج منها، حقا ليس سهلا العبور من كل هاته الأحاسيس البشعة، لكن كل ما تركنا أنفسنا لها، كل ما زادت ارتفعت نسبة الاستسلام للفشل، واستحوذت على نسبة أحاسيس المحاولة بداخلنا.

يجب أن نعلم أنه ليس كل نهاية فاشلة نهاية حتمية، مؤكدة ودائما، لا شيء يدوم ولا شيء ينتهي ما دمنا أحباء فوق الأرض، الموت وحده ما يحدد النهاية، والأفكار السلبية والاستسلام ما يحددان الفشل، أما المثابرة والإصرار فلا يحددان سوى نقط البداية، النجاحات والعطاء، هي فقط التي يمكن اعتبارها من مقومات النجاح الأكيد وتحقيق كل مراد ومبتغى.

1xbet casino siteleri bahis siteleri